التخطي إلى المحتوى

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

الاقتصاد الايراني على حافة الهاوية وقد يتأثر تأثرآ كبير

بما قامة بة ظريف وزير الخارجية الإيراني من تقديم

استقالة وايضاح رغبتة في عد رغبتة في مواصلة العمل

مع الحكومة الايرانية وجاء قرار استقالتة متزامنآ مع

موافقة البرلمان الإيراني على إصدار صحكوك بمليارات

الدولارات وسوف نذكر لكم تفاصيل اكثر دقة عن الخبر

في موقعنا هذا موقع الخبر اليقين اليكم تفاصيل الخبر :

رضي مجلس النواب الإيراني على إنتاج صكوك إسلامية

بثمن 3 مليارات دولار لمساندة القطاع النفطي في البلاد.

وذكرت وكالة “شانا” الإيرانية بأن مجلس النواب صادق

أثناء جلسته غداة اليوم يوم الثلاثاء على مشروع تشريع

يسمح لوزارة البترول بإصدار الصكوك لتمويل

المشروعات النفطية.

ومن الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة الامريكية أعادت

فرض جزاءات على القطاع النفطي الإيراني بعد إشعار

علني واشنطن في أيار الزمن الفائت انسحابها من الاتفاق

بخصوص البرنامج النووي الإيراني، الذي تم التوصل إليه

في عام 2015.

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

وشددت الإدارة الأمريكية أكثر من مرة أنها تحاول

لخفض الإيرادات النفطية الإيرانية إلى الصفر.

تراجعت سوقُ الأسهم الإيرانية صوب 2000 نقطة يوم

الثلاثاء، بتصرفِ مستجداتِ استقالةِ وزير الخارجية

محمد جواد ظريف.

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.
وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

وقد كان ظريف أفصح استقالته في تدوينة على

إنستغرام يوم الاثنين، إلا أن الرئيس حسن روحاني لم

يؤكد موافقته الاستقالة، معتبراً أن ظريف “يقف في

بداية الموقعة” مقابل أميركا، ووجه له الحمد مع وزراءٍ

آخرين، وفق وكالة أخبار الدولة الإيرانية.

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

وسمح الاتفاق النووي الذي كان ظريف مهندساً له برفع

بعض الجزاءات الاستثمارية عن إيران وحصولها على

عائدات مالية أسهمت في تحسن الاستثمار، قبل أن

ينسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق

ويعيد فرض جزاءات أدت إلى ضعف الاستثمار الإيراني

بشكل ملحوظ.

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

وشغل ظريف مركز وظيفي وزير الخارجية في آب

2013 بعد أن أحرز روحاني فوزاً كاسحاً في انتخابات

الرئاسة تشييد على وعود بانفتاح إيران على العالم

الخارجي.

ومنذ توليه مسؤولية مفاوضات إيران النووية مع القوى

الكبرى في أواخر 2013، استدعاه مشرّعون محافظون

في المجلس المنتخب عديدة مرات لتقديم تفسيرات بخصوص جلسات التفاهم.

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

وفي شهر فبراير 2014 حرض ضجة بتعليقات علنية

أدان فيها محارق النازيين واستدعي في المجلس

المنتخب. وقد كان إنكار محارق النازي أمراً لا حياد عنه

في الخطابات العامة في إيران على نطاق عقود

المصدر : متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *