الرئيسية / اقتصاد / استمرار انعدام المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء يزيد الوضع سوءآ.
استمرار انعدام المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء يزيد الوضع سوءآ.
استمرار انعدام المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء يزيد الوضع سوءآ.

استمرار انعدام المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء يزيد الوضع سوءآ.

استمرار انعدام المشتقات النفطية في العاصمة صنعاء يزيد الوضع سوءآ.

انعدمت المشتقات النفطية من جديد في العاصمة 

 اليمنية  صنعاء وتضررت الكثير من الاعمال

والمستشفيات والجهات الحكومية والخاصة وحركة

السير والسفر في مختلف انحاء الجمهورية اليمنية

حيث توقفت المحطات الخاصة بمحطات النفط اليمنية

عن العمل الاسبوع الماضي بدون اسباب معروفة وام

يتم التصريح من قبل اي جة في الحكومة عن سبب

انعدام النفط ومشتقاتة حيث تتوقف الكثير  من

طوابير السيارات والمركبات في جميع المحطات

الخاصة بالنفط في جميع انحاء العاصمة صنعاء

انتظارآ لوصولة من أجل العودة الى الحياة الطبيعية

التي تتوقف في الشهر الواحد اكثر من عشرون مرة

ويلقى فيها المواطن العادي الكثير من الصعوبات

من أجل الحياة الكريمة التي دمرتها الحرب.

ومع العلم ان مادة الغاز الطبيعي غير متوفرة ع

الاطلاق منذو حوالي اكثر من 6 اشهر وكما ذكر

مسئولون ان استمرار انعدام المشتقات النفطية سوف

يطول لفترة كبيرة لن تحصل من قبل واكن دون ذكر

اية اسباب من الاسباب المؤدية لذلك حيث شهدت

الاسواق السوادء الخاصة بالنفط انتشار واسعآ في

جميع الشوراع العامة والفرعية في جميع المحافظات

واكثرها محافظة صنعاء وجميع المحافظات المجاورة

لها حيث بلغ سعر اللتر الواحد في السوق السوداء الى

مايقارب 1000 رياليمني .

استمرار انعدام المشتقات النفطية في العاصمة

اليمنية صنعاء يزيد الوضع سوءآ.

 

بمعنى ان سعر الدبة التي تحتوي على 20 لتر من

البترول بلغ سعرها 20000ريال يمني وهذا اسعار

جنونية لن يقدر المواطن اليمني على تحملها ولم يتم

معرفة ماهو السبب وراء كل ذلك ومالذي يجب فعلة

من اجل اعادة الحياة التي تسبب فيها انعدام

المشتقات النفطية التي اثرت على ارتفاع فوق الارتفاع

في اسعار المواد الغذائيه والمواصلات والسفر من

مناطق الى اخرى في الجمهورية اليمنية.

استمرار انعدام المشتقات النفطية في العاصمة

اليمنية صنعاء يزيد الوضع سوءآ.

كما ادى انعدام المشتقات النفطية الى اطفاء المولدات

الكهربائية الخاصة بالمستشفيات مما ادى الى تدهور

في العمل الصحي وسوء حالة المرضى الصحية .

وكذلك ادى الى الضلام واطفاء الكهرباء من قبل

الشركات التي تمتلك مولدات كهربائيه كبيرة وذلك

لعدم امتلاكها للمشتقات النفطية التي تعمل عليها

المولدات  في مختلف انحاء العاصمة صنعاء

وضواحيها وجميع المحافظات الاخرى.

عن بسام ناصر

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك.

وزير الخارجية الايراني يقدم استقالتة متزامنآ مع موافقة البرلمان على إصدار الصكوك. الاقتصاد الايراني على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اخفاء الاعلان
Hide Ads