التخطي إلى المحتوى

مطرب راب يفقد نصف راسة بعد حادث مأساوي
تفاصيل هامة.

في عالم الحوادث التي يتعرض لها الكثير من الناس في حياتهم اليومية فقد تعرض مطرب راب لحادث مأساوي فقد فية مايقارب نصف راسة ولكنة لم يفقد حياتة وفي اول ظهور لهذا المطرب منذو حادثة المأسوي تحدث كما يلي اليكم تفاصيل اكثر دقة كما نقلنا عن المصدر :

لأول مرة منذ تعرض لحادث مأساوي، فقد على إثره ما يقترب من “نصف رأسه”، تحدث مطرب الراب الألماني “نيكو بي” عن حالته الصحية.

وفي 6 فبراير من عام 2017، وقع انفجار بينما كان المغني الذي يعرف أيضا باسم “دكتور كنارف”، يجري تجربة في قبو استديو بمدينة كولونيا الألمانية، لخلط مخدر  القنب الهندي شديد التركيز مع غاز البوتان.

وكاد هذا الانفجار أن يودي بحياة المطرب إلا أنه نجا بمعجزة، بحسب التفاصيل التي أوردتها صحيفة “ميرور” البريطانية.

ونقل كنارف حينها إلى المستشفى، حيث كافح الأطباء من أجل إنقاذ حياته بينما كانت فرصة إنقاذه محدودة بعد أن دخل في غيبوبة لمدة 3 أشهر.

وفي أول حديثه له منذ وقوع الحادث المؤلم، قال إن الانفجار أحرق أكثر من ثلث جلده وأدخله في غيبوبة عميقة

لكنه أكد أن حروق الجلد “لم تكن شيئا مقارنة بما حدث بعد ذلك”، إذ قال إنه “تعرض لأربع سكتات دماغية في الأشهر التالية”.

وأضاف أن أجزاء من دماغه تورمت لدرجة أنه كان بحاجة لاستئصال بعض العظام، في إشارة إلى أجزاء من الجمجمة.

وعلى الرغم من فقدانه جزءا كبيرة من جمجمته وإصابته بشلل جزئي، فإنه “لا يزال متفائلا” كما تقول “ميرور”.

ويتعلم “دكتور كنارف” حاليا كيف يمشي مرة أخرى، علما أنه يستعد لإصدار ألبوم جديد العام المقبل.

المصدر: سكاي نيوز عربية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *