التخطي إلى المحتوى

الاقتصاد الوطني اليمني على حافة الهاوية بأنسحاب الجيش من ميناء الحديدة التجاري.

يعتبر ميناء الحديدة اكبر الموانئ اليمنية وخصوصاً في

الوقت الحالي باعتباره الميناء الوحيد الذي تمر منة جميع

السفن المحملة بالبضائع التجارية التي تدخل جمهورية

اليمن والذي تلبي متطلبات الشعب اليمني وتنقذة من

الجوع واذا تم اغلاقة او حدث اي اشتباكات فية حتى

ولو لبعض الساعات فسوف يؤثر بشكل كبير جدآ على

الاقتصاد اليمني ولن يتمكن الشعب اليمني من مقاومة

الجوع نظرآ لتدهور الاقتصاد لان ميناء الحديدة هو

الركيزة الأساسية التي تدعم الاقتصاد اليمني وتخفف

علية جزء كبير من العبئ الذي يتحملة وذلك لان حاويات

المواد الغذائية وكذلك حاويات النفط لن تستطيع دخول

الاراضي اليمنية الا عن طريقة واستمراره يعمل بالشكل

الطبيعي سوف يحسن من وضع الاقتصاد اليمني

ويساعدة الى استعادة عافيتة تدريجيآ .

الاقتصاد الوطني اليمني على حافة الهاوية بأنسحاب الجيش من ميناء الحديدة التجاري.

الاقتصاد الوطني اليمني على حافة الهاوية بأنسحاب الجيش من ميناء الحديدة التجاري.
الاقتصاد الوطني اليمني على حافة الهاوية بأنسحاب الجيش من ميناء الحديدة التجاري.

ولكن الكثير من المواطنين لايعروف ماقد يصيب

الاقتصاد اليمني من تدهور وهبوط للريال اكثر من ماهو

علية الان اذا اغلاق ميناء الحديدة لانة يعتبر الوسيلة

الأساسية لحياة الشعب اليمني والمواطنين ولكن

بأنسحاب الجيش واللجان الشعبية منة وقيام قوات

الشرعية بالسيطرة علية فهي سوف تمارس سياسية

الاستبداد والاستعمار.

الاقتصاد الوطني اليمني على حافة الهاوية بأنسحاب الجيش من ميناء الحديدة التجاري.

لان هدفها الاساسي هو السيطرة على ميناء الحديدة من

اجل اسقاط الاقتصاد اليمني الى مستوى الصفر فوق

ماهو علية الان من تدهور وانحطاط ولذلك لعدم تصدير

اي منتجات محلية بلى كل متطلبات الحياة للشعب

اليمني هي مستوردة من الدول الخارجية الاجنبية ويتم

التعامل معها بعملاتها الاجنبية الدولار الأمريكي وكذلك

الريال السعودي وهذا مايسبب تدهور العملة المحلية

وهبوط الريال اليمني الى ادنى مستوياتة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *