التخطي إلى المحتوى
اخفاء الاعلان
Hide Ads

هل الديون المتراكمة على دول العالم..ستؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي.

هل سيتأثر الاقتصاد العالمي لجميع الدول العالمية

بسبب  كثرة الديون المتراكمة عليها ام الديون ليس لها علاقة

بالاقتصاد او الدين مجرد اوراق وهمية لن تؤثر على

الاقتصاد ولكن الاحصائيات الاخيرة التي وردتنا تشير الى

ان الدول أصبحت اكثر مديونية على ماكنت علية قبل

العام 2010 هل هذة الاحصائيات صحيحة هل الاقتصاد

العالم مستقر وثابت في الايام الحالية ام هناك بعض

التدهور الحاصل الذي سوف ينكشف خلال الاشهر

القادمة او الايام القادمة هل جميع الدول عليها ديون من

قبل الكثير والعديد من التساؤلات المطروحة بشأن

الاقتصاد العالمي سوف نذكر لكم تفاصيل اكثر دقة عن

الخبر في موقعنا هذا موقع الخبر اليقين اليكم تفاصيل

الخبر كما جاء عن المصدر :

هل الديون المتراكمة على دول العالم..ستؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي.

يناقش الاقتصاديون أكثر فأكثر ما يعتبرونه خطرا تمثله

المديونية الكبيرة للدول، مع علمهم أنها لا تكون خطيرة

إذا بقيت أسعار الجدوى هابطة بشكل كبير مثل ما هي

عليه اليوم، لكن ما يشغل البال في الموضوع هو هل

سيكتفي الدائنون بهذا؟ وهل ستعرف الدول كيف تستثمر

بذكاء؟

وفي نص بصحيفة ليزيكو الفرنسية، تناول الصحفي

المتخصص بالاقتصاد جان مارك فيتوري مشكلة الديون

المتراكمة على الدول، وانطلق من مسلمة تفيد بأن

الاستثمار في خطر عظيم وأنه يوشك أن يضمحل.

هل الديون المتراكمة على دول العالم..ستؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي.

وصرح الصحفي إن الإصدار يوما ما سينخفض​​ ولن

يتكاثر بعدها، وذكر أن التوتر يتصاعد فيالولايات

المتحدة ويحوم بخصوص أوروبا، متسائلا هل عند الدول

ما يكفي لمقاتلة الخمول الآتي؟

هل الديون المتراكمة على دول العالم..ستؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي.
هل الديون المتراكمة على دول العالم..ستؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي.

واستشهد فيتوري بما أعرب عنه الرجل الثاني في البنك

الدولي ديفد ليبتون في شهر يناير/يناير الزمن الفائت من

مخاوف عندما صرح “في الحال الجاري، لا يبقى ضمان

 

بأن الوسائل سوف تكون كافية لمنع الخمول من أن

يصبح أزمة حديثة حقيقية ومستدامة”.

هامش المناورة

ومع هذا -يقول الصحفي- قد لا يكون لتلك المخاوف أي

أساس، فقد دفعت الحالة الحرجة المالية 2007-2008

الحكومات إلى ابتكار معدات استثمارية، كما دفعت

الاقتصاديين إلى المراجعة في الأساليب وطرق العمل

الاستثمارية، وبذلك وجدوا هوامش للمناورة غير منتظر

وقوعها.

هل الديون المتراكمة على دول العالم..ستؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي.

وذكر الكاتب أن الدول اليوم أكثر مديونية الأمر الذي

كانت عليه قبل عشر سنين، وأن مقدار الدين العام زاد

في البلاد والمدن المتقدمة بكمية النصف منذ مطلع

الحالة الحرجة المالية ليبلغ 103% منالناتج الإقليمي

الإجمالي اليوم بمقابل 71% في العام 2007، استنادا

لصندوق الإنتقاد العالمي.

إلا أن في المقابل تدنت أسعار النفع التي

تتقاضاها المصارف المركزية إلى نحو 3% في الولايات

المتحدة الامريكية و4% داخل حدود منطقة العملة الأوروبية.

يشار حتّى معدلات الدين الدولي سجلت رقما قياسيا

وصل 182 تريليون دولار في 2017 بنمو 50% مضاهاة

بالسنين العشرة الماضية، بحسب معلومات الإنتقاد العالمي.

أصل الجحيم

ويقول الصحفي فيتوري إن الدين العام الكبير لم يطرح

إشكالية عظيمة على ضد ما كان يخشى، ولم ينفجر سعر

الجدوى الطويلة الأجل الذي تمول على أساسه الدول، بل

على الضد ما زال هابطا إلى حاجز هائل، وإن خدمته

تراجعت على صعيد الإنفاق العام.

هل الديون المتراكمة على دول العالم..ستؤثر بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي.

وذكر أن وقوع اليونان اقتصاديا أظهر ما من الممكن أن

تحدثه سياسة الخنق المالي التي تدفع لتقليص الإنفاق

الحكومي والارتفاعات الضريبية من دمار، الأمر الذي

يترك تأثيره على النشاط ويزيد كمية الديون فيما يتعلق

إلى الناتج الإقليمي الإجمالي عوضا عن خفضها.

المصدر : متابعات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *