التخطي إلى المحتوى

الصحه العالميه: سماعات الهاتف النقال تتلف الاذان بسرعة كبيرة جدآ.

قامت الصحة العالمية بتحذيرات وارشادات صحية كبيرة

بخصوص هذا الموضوع الذي يتعلق بسماعات الرأس

الخاصة بالهواتف المحمولة الذي يسخدمها الكثير من

جيل الالفية لمختلف الاغراض ومنها الاستماع الى

 

الموسيقى بالصوت الصاخب العالي الذي يؤثر بشكل

مباشر على طبلات الأذن الداخيلة ويرجع السبب الى

ارتفاع صوت الموسيقى مما يؤدي الى انتشار ذبذبات

واهتزازات عالية وكبيرة تؤثر على الأذن الداخلية وكذلك .يستخدمونها من اجل اجراء المكالمات الهاتفية

والاستماه الى اصوات الافلام لساعات عديدة وكويلة مم

ا يجعل الأذن الوسطى تتعرض لصدمات كهرومغناطيسية متتالية لكثر الوقت الذي تظل فية سماعات الراس

الخاصة بالهاتف متصلة بالاذن

الصحه العالميه: سماعات الهاتف النقال تتلف الاذان بسرعة كبيرة جدآ.

وهذا هو واحد من اخطر الاسباب التى تؤدي الى اتلاف

طبلات الاذن الداخليه الخاصة بسمع الاصوات البعيدة

وتجعل من الشخص الذي يقوم بتركيب سماعات الهاتف يعتاد عليها ولايستطيع الاستغناء عنها وتجعلة يواجة

صعوبة كبيرة جدآ في سماع الاصوات البعيدة وتجعلة

عاجزآ امام ذلك لذلك قامت منظمة الصحة العالمية من

التعليق والنشر على هذة الحوادث التي يواجهها جيل

الالفية والتي قد تؤدي بأذنة الى الاتلاف بشكل نهائيآ

ويكون غير قادر على الاستفادة منها هلى الاطلاق

الصحه العالميه: سماعات الهاتف النقال تتلف الاذان بسرعة كبيرة جدآ.

وسوف نذكر لكن تفاصيل اكثر دقه عن الخبر في موقعنا

هذا موقع الخبر اليقين اليكم التفاصيل الاكثر دقة :

صرحت جمعية الصحة الدولية، الموالية للأمم المتحدة،

إن جيل الألفية يُتلف أُذنه بالاستماع للموسيقى الصاخبة.

وشددت أن جيلاً من محبي الموسيقى يضر بسَمْعه

باستعمال مشغِّلات صوتية لا تحد من المعدلات الخطرة من الضوضاء.

 

وقالت المنظمة إن 466 مليوناً على مستوى العالم

يتكبدون من ضعف السمع، مضاهاة بحوالي 360 مليوناً في 2010.

الصحه العالميه: سماعات الهاتف النقال تتلف الاذان بسرعة كبيرة جدآ.

وتوقعت أن يتكاثر ذلك العدد إلى المثلين إلى حد ماً، أو

صوب 900 مليون، أي ما يعادل واحداً من كل عشرة أفراد بحلول 2050.

وقالت شيلي تشادها، وهي طبيبة تعمل في برنامج

الوقاية من الصمم وخسارة السمع بالمنظمة، أثناء إفادة

صحفية: «زيادة عن مليار شاب صغير يواجهون خطر

ضياع السمع، وذلك بسهولة نتيجة لـ أمر يستمتعون به

كثيراً، وهو الإنصات على نحو منتظم للموسيقى عبر سماعات الأذن».

وتحثّ المنظمة المصنّعين والمنظّمين على ضمان أن

تكون التليفونات المحمولة وغيرها من المشغِّلات

الصوتية مزوَّدة ببرامج تكفل ألا يستمع الناس لموسيقى صاخبة لمدة طويلة من الوقت.

الصحه العالميه: سماعات الهاتف النقال تتلف الاذان بسرعة كبيرة جدآ.

وقالت تشادها: «ما نقترحه هو مواصفات معينة، مثل

قلص الصوت تلقائياً، وتحكّم الآباء في مستوى الصوت،

على أن يكون يملكون الخيار، إذا تخطى واحد من الحدَّ

المفروض للصوت، أن يقوم الجهاز تلقائياً بتقليص الصوت إلى مستوى لا من الممكن أن يؤذي آذانهم».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *